الوساطة

على عكس إجراءات التحكيم والوسائل الأخرى، تتميز الوساطة بأنها وسيلة يغلب عليها الطابع الودي، حيث يقوم الوسيط بتقريب وجهات النظر بين الأطراف المتخاصمة، وذلك من خلال إيجاد أرضية مشتركة تساهم في حل النزاع عن طريق الحوار. وتتميز الوساطة بأنها تحفظ الود والعلاقة الطيبة بين المتخاصمين، حيث تتسم بالسرية، السرعة النظر في النزاعات بالإضافة إلى أنها بسيطة الإجراءات.

تجري عملية الوساطة في محكمة قطر الدولية وفق قواعد الوساطة المتبعة لدى محكمة قطر الدولية والمنصوص عليها في ..... وتتم المباشرة في إجراءات الوساطة بإحدى الطرق الثلاث التالية

بمبادرة محكمة قطر الدولية (بموافقة الأطراف)
بموجب حكم تعاقدي يقضي بإحالة النزاع للوساطة
بناء على طلب من طرف أو أكثر من أطراف النزاع (بموافقة جميع الأطراف الاخرى )

وفي حال رغبة الأطراف إحالة النزاع للوساطة، يقوم رئيس قلم المحكمة بعرض قائمة الوسطاء المعتمدة لدى محكمة قطر الدولية والتي يمكن للأطراف الاختيار منها. وإذا لم يتمكن الاطراف من الاتفاق على وسيط معين، يقوم رئيس القلم باختيار وسيط من قبله.

يتمتع الوسيط المعين بخبرة في عمليات الوساطة بالإضافة إلى مرونة في التعامل مع الإجراءات وفهم طبيعة كل نزاع والذي يساهم في اختيار الطريقة المثلى للنظر والفصل فيه بما يرضي جميع الأطراف. وفي حال عدم نجاح عملية الوساطة في التوصل إلى اتفاق يرضي الأطراف المتنازعة، يجوز للأطراف النظر في اتباع شكل آخر من الوسائل البديلة لتسوية المنازعات.

يتعين على الأطراف الراغبين إحالة النزاع إلى الوساطة قراءة قواعد الوساطة الخاصة بمحكمة قطر الدولية وملئ استمارة الوساطة وإرسالها إلى فريق إدارة القضايا.

 

المنشئات والمرافق

توفر محكمة قطر الدولية من خلال مركز تسوية المنازعات مرافق حديثة وموارد دعم تقني ولوجستي تتماشى مع متطلبات عمليات الوساطة وغيرها من الوسائل البديلة لتسوية المنازعات. تشمل المرافق قاعة جلسات كبيرة تحوي على شاشة عرض كبيرة يمكن إعادة تصميمها وتشكيلها حسب رغبة الأطراف. علاوة على ذلك، تتوافر غرف استراحة خاصة للأطراف مزودة بشاشة عرض كبيرة بالإضافة إل أجهزة مكتبية محمولة يمكن توفيرها عند الحاجة.