تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الفعاليات

عادل بشير أحمد ضد 360 نوتيكا ذ.م.م CTFIC0026/2021 قضية رقم 360 نوتيكا ليميتد ضد عادل بشير أحمد CTFIC0001/2022 و قضية رقم

قضاتنا

السيد بروس روبرتسون

نيوزلندا

السيد بروس روبرتسون هو قاضي في محكمة قطر الدولية منذ ٢٠١٣ .السيد روبرتسون عمل كقاضي في المحكمة العليا في أوكلاند ،نيوزلندا في عام١٩٨٧،وكان القاضي التنفيذي وقاضيا في  القسم التجاري والعضو الإداري  لمحكمة الإستئناف منذ عام ١٩٩٦  ثم عضو متفرغ منذ عام ٢٠٠٥ وكذلك رئيس العدل٢٠٠١-٢٠٠٥. كان رئيس التنفيذي السابق للمحكمة العليا ورئيس محكمة العَدْل كقاض مساعد. تقاعد مبكر اعام ٢٠١٠ واستمر في ممارسة عدة مهام قضائية في منطقة المحيط الهادي ومارس كذلك عدة أدوار قانونية واستشارية وكان رئيس لجنة القا نون بنيوزلندا وشارك في البحث والتدريب المهني وكان رئيس مؤسسة البحوث القانونية وشارك وكتب في الكثير من البحوث والفعاليات وعلى نطاق واسع في نيوزلندا وخاصة في القانون الجنائي وإصلاح القوانين وهو واحد من القلائل النيوزلنديين كأعضاء في معهد القانون الأمريكي  وفي عام ١٩٩٥ كان زميل محكمة في لندن وفي عام١٩٩٨كان أحد الزوار في كلية ايمانويل في جامعة كمبريج.

اللورد آرثر هاميلتون

إسكتلندا

اللورد آرثر هاميلتون كان قاضي محكمة قطر الدولية منذ٢٠١٥ .
تم قبول الورد هاميلتون في كلية المحاماة في عام ١٩٦٨ وعين استشاري ملكة في ١٩٨٢. وكان مدعي عام إسكتلندي من عام١٩٨٢ الى ١٩٨٥ وشغر منصب رئيس محاكم الاستئناف الطبية من عام ١٩٨٨ الى١٩٩٢ ورئيس محكمة التقاعد الاستئنافية في إسكتلندا من عام ١٩٩٢ الى ١٩٩٥ خلال عدة شهور من١٩٩٢ الى١٩٩٣ عمل مؤقتا كرئيس محكمة تيسايد سنترل و فايف بدلا عن الذي يقوم بهذه الوظيفة. من عام ١٩٨٨ الى١٩٩٥ كان حاكم المحاكم الاستئناف في جيرسي وغيرنسي. في عام١٩٩٥ لورد هاميلتون عين عضو مجلس الشيوخ في كلية العدل. ما بين عام ١٩٩٧ الى عام٢٠٠٠ كان يعمل كقاضي تجاري  تخص الأعمال التجارية ومسؤول عن الإشراف على أعمال هذه المحكمة. في عام ٢٠٠٠ عين كقاضي في البيت الداخلي لمحكمة المدنية العليا وخاصة في مجال الأعمال الاستئنافية .
في عام ٢٠٠٥ ولت السلطة التنفيذية الأسكتلندية  اللورد هاميلتون منصب اللورد كالن بمنصب العدل العام ورئيس المحكمةً المدنية العليا. اللورد هميلتون تسلم مهامه في ٢ كانون الاول. ومن مهامه إشرافه على هذه المحاكم وحدد سياسة وقواعد إجراءات المحكمة. وكذلك عين  في المحاكم وزكى الى الملكة الى من يتم تعينه.

سيدة هيلين ماونتفيلد، مستشارة الملكة

انجلترا

تعمل هيلين ماونتفيلد، مستشارة الملكة، قاضية في محكمة قطر الدولية منذ العام 2019.

 قُبلت في نقابة المحامين في إنجلترا وويلز في العام 1991 وعيِّنت مستشارة الملكة في العام 2010. وتتمتع بخبرة ناجحة وواسعة النطاق في المجال، خصوصًا في القانون الإداري والقانون العام، وحقوق الإنسان والحريات المدنية، وقانون العمل. وهي تشتهر على وجه التحديد بالقضايا المتعلقة بمسائل التمييز والمساواة التي تنشأ في القانون العام وقانون العمل والقانون التجاري والسياقات القانونية الأخرى. وهي عضو في لجنة المساواة وحقوق الإنسان، كما تشغل منصب نائب قاضي المحكمة العليا في المحكمة الإدارية، وقاضية بدوام جزئي لولاية قابلة للتجديد حكمًا في محكمة إقليمية للقضايا المدنية والجنائية، وقاضية في محاكم الاستئناف في جيرسي وجيرنسي.  وتشغل كذلك منصب مديرة كلية مانسفيلد في جامعة أكسفورد.

Services

Decorative Pattern

أدوات الوصول